Paleo ماهو نظام الباليو أو البيليو … أو

paleolithic
ماذا تعني كلمة باليو ؟
يرجع استخدام كلمة پاليو لأصل الكلمه نفسها والتي تعود لانسان الكهف نفسه  الانسان الپاليوليثيك الذي عاش في عصور قبل 20 ألف عام.  هذا الانسان تغذى على الاطعمه الطبيعيه التي وفرتها الطبيعه .. فلم يكن الانسان الاول مزارعا او تاجرا بل كان يسعى للغذاء لكي يعيش بكل بساطة. الزراعه بدأت قبل 10 آلاف عام فقط
كان يصطاد الفرائس ويأكل الجذور الأرضية والخضار وأنواع الفاكهه المختلفة و الجوزيات و ماشابه. لم يكن يستخدم السكر بل كان يعتمد على الفاكهه والعسل الني الطبيعي للحصول على محليات لاغذيته. اعتماد الانسان الاول كان ببساطه على ما يجعل جسمه صحيا وقوياً  يتحمل شتى أنواع الظروف الطبيعية القاهرة. لذلك نلاحظ توجها واهتماما واضحا من قبل الرياضيين والمهتمين بالتغذية العضلية،  تجاه التغذية البدائية primal feeding  كطريقة غذائية تساعدعلى بنيان الجسم عضليا .. لان نتائج هذه التغذية تعطي علامات صحية واضحه على متبعيه.
تغذية الپاليو ليست من أنواع الحميه الطريفة التي تستحوذ الاهتمام لفترة ثم يظهر ما يحل محلها.. هي طريقة حياة لانها لا تلزم متبعها بوقت محدد او بكميات غذائية معينه .. فقط أن يراعي الابتعاد قدر الامكان عما يضر او يسبب الضرر لصحته. هذه التغذية تدعو متبعها لتفهم ما هي الأغذية التي يجب تناولها ولماذا يحتاج اليها .. كما ان هذه التغذية لا تنهى عن تناول نوع معين من الغذاء لكنها توضح ان هناك بدائل افضل تستطيع أن تتناولها دون الاحساس بالحرمان وهي كذلك من اكثر أنواع التغذيةا ملائمة للجهاز الهضمي و المناعي كونها تعتمد على إعطاء الجسم حاجاته الاساسية سواء من المكونات الاساسية للغذاء (بروتينات أساسية – كربوهيدرات سهلة الهضم وليست مركبة – دهون مفيدة – وتحلية طبيعيه بعيده عن السكريات المكررة) او المكملات الغذائية ( ڤيتامينات ومعادن ) بالاضافه الى البعد عن المعدلات الوراثية والمحسنات التجارية والمواد الحافظه التي تضاف للأغذية الاستهلاكيه حالياً .
التغذية بطريقة الباليو تعتمد على تقليد التغذية القديمة في اعتمادها على اللحوم بكافة أنواعها اضافة للبيض .. الابتعاد عن منتجات الالبان لان الانسان الباليوليثيك لما يكن يربي الماشية أو يحلبها .. كان يصطادها .. لكن يمكن استخدام الزبدة  ( يحوي مواد صلبة لبنية ممكن التخلص منها ) أو دهن السمن الحيواني. اضافة للبروتينات الحيوانية كان يتناول الخضروات و الفواكه بكثرة اضافة للجذور مثل الجزر و البطاطا الحلوه و اللفت و الشمندر و غيرها .. البطاطس من السيقان الارضية و ليست من الجذور و هي من الخضار التي لما يكن يتناولها في ذلك العصر. البعد عن المحليات المكررة و الدهون النباتية عدا زيت الزيتون و زيت جوز الهند و زيت الافوكادو و زيت السمسم ( على أن تكون زيوت عضوية ) و الابتعاد نهائيا عن الزيوت الاخرى كلها.
جدير بالذكر ان تغذية الپاليو تلائم كثيراً الأشخاص الذين يعانون من حساسيات تجاه انواع معينه من مكونات الغذاء مثل الحساسية من الغلوتين (الذي ينجم عن الاغذية المعدة من الحبوب بأنواعها المختلفه) او الحساسية من الالبان وبخاصة الكيزين واللاكتوز (الذي ينتج عن تناول بروتينات ومكونات الحليب ) او الحساسية من البقول مثل الصويا وغيرها. وقد تتبع المهتمين بهذه التغذية وقاموا بعمل الدراسات التحليلية لجسم الانسان القديم (اعتمادا على دراسة الحفريات وبقايا رفات الانسان القديم) فوجدوا ان جسمه كان مكونا من عضلات قوية كبيرة نسبيا وعظاماً صلبة ليست بهشاشة العظام الموجودة حاليا .. وتوصلوا الى ان الانسان القديم كان لا يتناول الحبوب لانه لم يزرع المحاصيل الا لاحقا مع تطور الحياة وتعقدها. ولم يكن يربي الماشية لانه كان ينتقل من مكان لآخر فلم يتناول الاجبان او الحليب .. ولم يأكل البقول لكونها تحتاج أساسا لعمليات أعداد مسبقه لكي يستطيع أكلها (النقع والغسل للتخلص من المواد الصابونيه الضارة والتي تتكون مع هذه البذور وتدخل في تكوينها)
لذلك يستفيد من هذه التغذية جميع من يسعون للحصول على أجساما صحية وقوبه، كذلك يستفيد منها الأشخاص الذين يعانون من حساسيات الاغذية المختلفه ومنهم مرضى السيلياك والتي تسببها بروتينات الحبوب الموجودة تقريبا في أغلب المواد الاستهلاكيه خصوصا تلك المعدله وراثيا.  التي توفر الناحية  للمستهلك من الناحية المادية على حساب الناحية الصحيه.
وأخيرا والاهم مما سبق ان هذه التغذية هي ما تلائم الأطفال الذين يولدون حاليا محملين بأشكال مختلفه من حساسيات الغذاء. اغذية الپاليو الخالية من الحبوب والالبان والبقول والسكريات المكررة والمواد الحافظة تصلح ايضا لأطفال التوحد الذين تؤثر بهم السكريات الموجودة في الحبوب والالبان والتي تؤدي في معظم الأحيان لحدوث انواع من الحساسية الجلدية أو النوبات الانفعالية والتي يعاني ها أفراد العائلة  أولا لعجز الأطفال عن التعبير لذويهم عن مشاكلهم الصحية، و ثانيا و هو الأهم قلة الوعي  الغذائي لدينا كأولياء أمور وهذا ما يجعلني أتحمس و أهتم لوجود أنواع من التغذية الحياتية الصحية من هذا النوع.
اقرأ المزيد بالانجليزية في الرابط التالي

1 reply »

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s