إنت و الميزان !

Funny

المفروض اني أكتب شي يجذب اللي راح يضيع وقته و يقرا  .. اذا كان في أحد راح يهتم بموضوع المدونه .. و كلمة مدونة هي الاسم الدارج لل

Blog !

وما أدري وين أو متى بدو الناس يستعملون الكلمة للدلاله على الكتابات الشخصية على الويب . المهم اني راح أخصصها للكتابة عني وعن تجربتي الشخصية بالتغذية و بالغذاء . و لازم أبين من البداية إني ماأمارس مهنة الطب و لا متخصص في علوم تغذية فكل اللي أكتب عبارة عن قراآت و متابعة و اجتهاد شخصي من بدأت أول مرة  أعاني فيها من تأثير الغذاء على صحتي.

يعني راح أحاول بالكتابة عن تجربتي الذاتية في هالصفحه  كشخص من ضمن الست مليارات نسمة اللي يعيشون على الأرض واللي تأثر (ولايزال ) بشكل مباشر بالأكل من أول ما طلعت له أسنان.

الموضوع يهمني من ناحية إني أحب أوصل اللي أقراه و أتابعه يومياً لأكبر مجموعة من الأشخاص اللي يهتمون مثلي بموضوع التغذية أو يعانون من الاستمرارية في رجيم معين أو الحمية مثل ما يسمونها. يمكن لما أكتب شي و أحرك فضول شخص ثاني علشان يقرا ويبادلني خلاصة اللي هضمه من قراءته تتفسر له و لي و للي يتابع الكثير من الأمور، خصوصا اني متأكد أن الكل يبي يحس انه في أحد يعاني مثله العلاقة الأزلية غير الحميمة مع الأكل وبنفس الوقت ميزان الوزن المنزلي!

هذي العلاقة اللي تبدأ  كل نهار (وظهر و ليل مرات) بمحاولة كسب وده !!! و التحنن و التعطف أنه ما يكشفلي بصراحته الُمره نتيجة التهور الغذائي اللي مارسته من فترة قليلة.  واللي يبدأ بوضع القدم بحذر فوقه و كأنه توه مطلعينه من الفرن. ثم الوقوف وعيوننا  بأحداقها تتسع و تضيق في محاولة لتجنب حتمية الواقع المرعب.. الى أن تمر الثواني اللي نستوعب فيها العدد اللي ظهر على الشاشة و اللي يرجف زيادة و نقصان في تردد عشان يقول لنا النتيجه.

هالرانديفو القصير يتحول في الغالب لسحب السيد ميزان لمكان ثاني من البيت و الوقوف عليه مرة ثانية (هالمرة عاد بتصميم)، لعل و عسى..  !!

و التأكد من أن البطاريات جديده .. يمكن تأثر!!

أو نزع قطعه ثانية من الملابس أو الاكسسوارات .. وصوولاً لقص الشعر!! أو الدخول للحمام مرة رابعه  يمكن هالملعون يحن و يطير جرامين ثلاثه .

لكن للأسف ، في أغلب الأوقات ينتهي هاللقاء العابر والغريب بطقوسه بحذف الميزان بتعالي بأطراف القدم  والانتقال الى الزاوية الثانية اللي تفهمنا و تراضينا و تواسينا  في البيت … و هي المطبخ، وقلبها النابض السيدة ثلاجه !.

One thought on “إنت و الميزان !

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s